محمد رسول الله
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

محمد رسول الله

المنتدى منور بوجودك زائر
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جالتسجيلدخول


شاطر | 
 

 سيرة الحبيب المصطفى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
زينا
مشرفه
مشرفه
avatar

انثى
عدد الرسائل : 628
البلد : Egypt
العمل/الترفيه : طالبة
علم الدوله :
 دعاء :
الجنسيه :
احترام قوانين المنتدى :
السٌّمعَة : 3
نقاط : 3523
تاريخ التسجيل : 05/07/2008

مُساهمةموضوع: سيرة الحبيب المصطفى   الجمعة يوليو 18, 2008 8:10 pm

بسم الله الرحمن الرحيم

مقدمات في سيرة الرسول صلوات الله عليه و سلامه

لما كان محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم آخر رسل الله إلى البشرية جمعاء ، لزم أن تكون سيرته واضحة للجميع ، يستطيع كل أحدٍ الوصول إليها ، والنظر فيها ، والاستفادة منها . وقد قيض الله رجالاً من الصحابة ومن جاء بعدهم ، نقلوا سيرة النبي صلى الله عليه وسلم ، حتى صارت في متناول كل راغب ومحب .

وإنّ تتبع تلك السيرة العطرة والوقوف على أحداثها ووقائعها ، وتناولها بالدراسة والتحقيق له أهداف عديدة ، يرمي لها الباحثون ، ويسعى إليها الدارسون ، أهداف يضعها المسلم نصب عينيه وهو يقلب السيرة بين يديه ، أهداف تجعل السيرة النبوية مميزة عن غيرها ، فلا تكون دراستها من أجل المتعة فحسب ، وإنما لأجل غايات أسمى، فمن ذلك :

1- معرفة رسول الله صلى الله عليه وسلم معرفة شاملة ، كمعرفة نسبه ومولده ونشأته ، وأسلوب دعوته من بعثته إلى وفاته صلى الله عليه وسلم ، تلك المعرفة التي تورث القرب منه ، ومحبته التي ينبغي أن تُملأ بها القلوب بعد محبة الله عز وجل .

2- معرفة هديه صلى الله عليه وسلم في الأمور كلها ، هديه في المنام والطعام والشراب والنكاح ، هديه في الحل والترحال ، هديه في السلم والحرب ، هديه في التعامل مع ربه ومع نفسه ومع المخلوقين ، هديه في التعامل مع الموافقين والمخالفين ، هديه في التربية والتعليم والدعوة والإرشاد ، هديه في كل ما يحتاجه البشر ، مما يترتب على ذلك محبته صلى الله عليه وسلم واتباعه والاقتداء به ، وتلك عبادة واجبة لا بد منها ، وهي سبيل إلى الهداية ، قال تعالى: { قل أطيعوا الله وأطيعوا الرسول فإن تولوا فإنما عليه ما حمل وعليكم ما حملتم وإن تطيعوه تهتدوا وما على الرسول إلا البلاغ المبين } (النور : 54) .

3- أخذ الدروس والعبر ، التي تضيء للسالك الطريق ، وتوصله إلى بر الأمان ، تلك الدروس التي تُؤخذ من سيرته صلى الله عليه وسلم في جميع الأحوال ، ولجميع الفئات.

4- الوقوف على التطبيق العملي لأحكام الإسلام التي تضمنتها الآيات الكريمة والأحاديث الشريفة .

5- الوقوف على دلائل معجزاته صلى الله عليه وسلم ، مما يقوي الإيمان ويزيده .

6- معرفة الصحيح الثابت عنه صلى الله عليه وسلم ، حتى يميّز عن غيره ، وبالتالي تبقى السيرة صفحات بيضاء كما هي الحقيقة ، بعيدة عن غلو الغالين ، وتزييف الحاقدين .

7- بيان ما كان عليه هذا القائد العظيم من صفات وشمائل ، فلم ولن تجد سيرة أحدٍ ممن خلق الله تماثلها ، فضلاً عن أن تنافسها وتزيد عليها ، فهو قدوة في كل شيء يحتاجه الإنسان ، قال تعالى: {لقد كان لكم في رسول الله أسوةٌ حسنة} (الأحزاب : 21).

8- معرفة الإسلام ، عقيدة ، وشريعة ، وأخلاقاً .

9- الاستعانة بدراسة السيرة في تفسير القرآن الكريم ، وشرح السنة النبوية .

10- معرفة موقف الإسلام وتعامله مع جميع الناس من صديق وعدو ، مسلم وكافر، معاهد وخائن وغير ذلك .

تلك هي بعض الأهداف التي يُسعى لها وتُستفاد من دراسة سيرة رسول الله صلى الله عليه وسلم، تلك السيرة التي لا بد من بيانها والوقوف معها، ومعرفة عوامل تميزها عن غيرها؛ حيث إنها سيرة باقيةٌ بقاء هذا الدين، وشاملة بشموله، ومحفوظة بحفظه، وصاحبها مُتبعٌ يقتدى به إلى آخر الزمان، فلا نبيٌّ بعده صلى الله عليه وسلم، والله الموفق


عدل سابقا من قبل زينا في الثلاثاء أغسطس 19, 2008 5:32 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زينا
مشرفه
مشرفه
avatar

انثى
عدد الرسائل : 628
البلد : Egypt
العمل/الترفيه : طالبة
علم الدوله :
 دعاء :
الجنسيه :
احترام قوانين المنتدى :
السٌّمعَة : 3
نقاط : 3523
تاريخ التسجيل : 05/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: سيرة الحبيب المصطفى   الجمعة يوليو 18, 2008 8:11 pm

الحكمة من اختيار العرب وجزيرتهم مهداً لرسالة الإسلام


قبل الحديث عن الحكمة من اختيار العرب وجزيرتهم مهداً لرسالة الإسلام، من المناسب أن نلقي نظرة سريعة نتعرف من خلالها على واقع أمم الأرض حينئذ، وما كان من أمرهم وحالهم، وهل كانت تلك الأمم مؤهلة لحمل رسالة عالمية تخرج البشرية من طريق الغي والضلال الذي تعيش فيه إلى طريق الحق والرشاد...ثم لنعلم على ضوء ذلك أيضاً المؤهلات والمقومات التي جعلت من العرب وجزيرتهم صلاحية لحمل رسالة الإسلام.

كان يحكم العالم دولتان اثنتان: الفرس والروم، ومن ورائهما اليونان والهند.
ولم يكن الفرس على دين صحيح ولا طريق قويم، بل كانوا مجوساً يعبدون النيران, ويأخذون بمبادئ مذهبي : الزرادشتية والمزدكية، فكلاهما انحرفتا عن طريق الفطرة والرشاد، واتبعتا فلسفة مادية بحتة لا تقر بفطرة ولا تعترف بدين، فالزرادشتية مثلاً تفضل زواج الرجل بأمه أو ابنته أو أخته، والمزدكية من فلسفتها حلّ النساء، وإباحة الأموال، وجعل الناس شركة فيها، كاشتراكهم في الماء والهواء والنار والكلأ.



أما الروم فلم يكن أمرهم أفضل حالاً، فعلى الرغم من كونهم على دين عيسى عليه السلام بيد أنهم انحرفوا عن عقيدته الصحيحة، وحرفوا وبدلوا ما جاء به من الحق، فكانت دولتهم غارقة في الانحلال؛ حيث حياة التبذل والانحطاط، والظلم الاقتصادي جراء الضرائب، إضافة إلى الروح الاستعمارية، وخلافهم مع نصارى الشام ومصر، واعتمادهم على قوتهم العسكرية، وتلاعبهم بالمسيحية وفق مطامعهم وأهوائهم.

ولما كان الأمر كذلك لم تكن القوتان الكبيرتان في العالم آنذاك قادرتين على توجيه البشرية نحو دين صحيح، ولم تكونا مؤهلتين لحمل رسالة عالمية تخرج الناس من ضيق الدنيا إلى سعة الآخرة، ومن ظلم العباد إلى عدل الواحد الديان.

أما اليونان وشعوب أوربا فقد كانت تعيش حياة بربرية، تعبد الأوثان، وتقدِّس قوى الطبيعة، فضلاً عن كونها غارقة في الخرافات والأساطير الكلامية التي لا تفيد في دين ولا دنيا.



أما بقية الشعوب في الهند والصين واليابان والتبت، فكانت تدين بالبوذية، وهي ديانة وثنية ترمز لآلهتها بالأصنام الكثيرة وتقيم لها المعابد, وتؤمن بتناسخ الأرواح.

وإلى جانب تلك الأمم كان هناك اليهود، وكانوا مشتتين ما بين بلاد الشام والعراق والحجاز، وقد حرفوا دين موسى عليه السلام , فجعلوا الله - سبحانه وتعالى - إلهاً خاصاً باليهود , وافتروا الحكايات الكاذبة على أنبيائهم مما شوَّه سمعتهم, وأحلَّوا التعامل مع غيرهم بالربا والغش, وحرَّموه بينهم .

ونتج عن ذلك الانحلال والاضطراب والضلال فساد وشقاء، وحضارة رعناء قائمة على أساس القيم المادية، بعيدة عن القيم الروحية المستمدة من الوحي الإلهي.

أما جزيرة العرب فقد كانت في عزلة عن تلك الصراعات والضلالات الحضارية والانحرافات، وذلك بسبب بعدها عن المدنية وحياة الترف، مما قلل وسائل الانحلال الخلقي والطغيان العسكري والفلسفي في أرجائها، فهي - وعلى ما كانت عليه من انحراف- كانت أقرب إلى الفطرة الإنسانية، وأدعى لقبول الدين الحق، إضافة إلى ما كان يتحلى به أهلها من نزعات حميدة كالنجدة والكرم، والعفة والإباء، والأمانة والوفاء.



هذا إلى جانب موقع جزيرة العرب المميز؛ إذ كان موقعها الجغرافي وسطاً بين تلك الأمم الغارقة التائهة، فهذا الواقع والموقع جعلها مؤهلة لنشر الخير وحمله إلى جميع الشعوب بسهولة ويسر.

وبهذا تجلت الحكمة الإلهية في اختيار العرب وجزيرتهم مهداً للإسلام، إذ كانت بيئة أميّة لم تتعقد مناهجها الفكرية بشيء من الفلسفات المنحرفة، بل كانت أقرب لقبول الحق، والإذعان له، إضافة إلى أن اختيار جزيرة العرب مهداً للإسلام فيه دفع لما قد يتبادر إلى الأذهان من أنّ الدعوة نتيجة تجارب حضارية، أو أفكار فلسفية.

ناهيك عن وجود البيت العتيق، الذي جعله الله أول بيت للعبادة، ومثابة للناس وأمنا، واللغة العربية وما تمتاز به، وهي لغة أهل الجزيرة.

ولا بد من الإشارة إلى أن الله اختار العرب وفضلهم لتكون الرسالة فيهم ابتداء، وهذا تكليف أكثر مما هو تشريف؛ حيث إن من نزل عليه الوحي ابتداء مكلف بنشره وأخذه بقوة، وليس هذا أيضاً تفرقة بين العرب وغيرهم بل الكل لآدم وآدم من تراب، وأكرم الناس أتقاهم لله، ولهذا كان في الإسلام بلال الحبشي، وسلمان الفارسي...الخ.


لذلك كله وغيره كان العرب أنسب قوم يكون بينهم النبي الخاتم، وكانت جزيرتهم أفضل مكان لتلقي آخر الرسالات السماوية، فالحمد لله الذي أكرم العرب بهذا الدين العظيم، وشرَّف جزيرتهم، فجعلها مهبط الوحي المبين


عدل سابقا من قبل زينا في الثلاثاء أغسطس 19, 2008 5:36 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زينا
مشرفه
مشرفه
avatar

انثى
عدد الرسائل : 628
البلد : Egypt
العمل/الترفيه : طالبة
علم الدوله :
 دعاء :
الجنسيه :
احترام قوانين المنتدى :
السٌّمعَة : 3
نقاط : 3523
تاريخ التسجيل : 05/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: سيرة الحبيب المصطفى   الجمعة يوليو 18, 2008 8:14 pm

الجزيرة العربية قبل البعثة


منذ أن بعث الله نبيه إبراهيم عليه السلام وأمره ببناء البيت على التوحيد، واستوطنت ذريته مكه، ومعظم العرب يدينون بدينه، ويتبعون ملته فكانوا يعبدون الله ويوحدونه، ويلتزمون بشعائر دينه الحنيف، وظل الحال على ذلك قروناً من الزمان حتى بدأ الانحراف يدب إليهم مع طول العهد وتقادم الزمن.

وكان أول من غير ملة إبراهيم ودعا إلى عبادة الأصنام، عمرو بن لحي الخزاعي ، حين قدم بلاد الشام فرآهم يعبدون الأصنام والأوثان من دون الله، فاستحسن ذلك وظنه حقاً، وكانت الشام آنذاك محل الرسل والكتب السماوية، فقال لهم: ما هذه الأصنام التي أراكم تعبدون؟ قالوا له: هذه أصنام نعبدها فنستمطرها فتمطرنا ونستنصرها فتنصرنا، فقال لهم: ألا تعطوني منها صنما فأسير به إلى أرض العرب فيعبدونه، فأعطوه صنماً يقال له هبل فقدم به مكة فنصبه وأمر الناس بعبادته وتعظيمه، ثم لم يلبث أهل الحجاز أن تبعوا أهل مكة لأنهم ولاة البيت وأهل الحرم، حتى انتشرت الأصنام بين قبائل العرب، وقد ذُكر عنه أنه كان له رئي من الجن، فأخبره أن أصنام قوم نوح ـ ودًا وسواعًا ويغوث ويعوق ونسرًا ـ مدفونة بجدة، فأتاها فاستثارها، ثم أوردها إلى تهامة، فلما جاء الحج دفعها إلى القبائل، فذهبت بها إلى أوطانها‏، فأما ود‏:‏ فكانت لكلب، بجَرَش بدَوْمَة الجندل من أرض الشام مما يلى العراق، وأما سواع‏:‏ فكانت لهذيل بن مُدْرِكة بمكان يقال له‏:‏رُهَاط من أرض الحجاز، من جهة الساحل بقرب مكة، وأما يغوث‏:‏ فكانت لبني غُطَيف من بني مراد، بالجُرْف عند سبأ، وأما يعوق‏:‏فكانت لهمدان في قرية خَيْوان من أرض اليمن، وخيوان‏:‏ بطن من همدان، وأما نسر‏:‏فكانت لحمير لآل ذى الكلاع في أرض حمير‏.

وهكذا انتشرت الأصنام في جزيرة العرب حتى صار لكل قبيلة منها صنم، ولم تزل تلك الأصنام تُعبد من دون الله جل وعلا، حتى جاء الإسلام، وبُعث الهادي محمد صلى الله عليه وسلم، نوراً وضياءاً للعاملين، فقام بتطهير البيت الحرام من الأصنام، وبعث السرايا لهدم البيوت التي أقيمت للأوثان، فبعث خالد بن الوليد لهدم صنم العزى وهو الطاغوت الأعظم لدى قريش بمنطقة نخلة، وبعث سعد بن زيد لهدم صنم مناة التي كانت على ساحل البحر الأحمر، وبعث عمرو بن العاص إلى صنم سواع الذي تعبده قبيلة هذيل، فهدمت جميعها.

وقد بين النبي صلى الله عليه وسلم مصير عمرو بن لحي وسوء عاقبته، كما في الصحيح عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( رأيت عمرو بن عامر الخزاعي يجر قصبه –أمعاءه- في النار، فكان أول من سيب السوائب ) ، وفي رواية: ( أول من غير دين إبراهيم) ، و-السوائب- جمع سائبة وهي الأنعام التي كانوا يسيبونها لآلهتهم فلا يحمل عليها شيء.

وذكر الإمام ابن كثير عند تفسير قوله تعالى في سورة الأنعام { فمن أظلم ممن افترى على الله كذبا ليضل الناس بغير علم إن الله لا يهدي القوم الظالمين } (الأنعام:144) أن أول من دخل في هذه الآية عمرو بن لحي ، لأنه أول من غير دين الأنبياء، وأول من سيب السوائب ووصل الوصيلة، وحمى الحامي، كما ثبت ذلك في الصحيح .


وكان أهل الجاهلية مع ذلك، فيهم بقايا من دين إبراهيم، كتعظيم البيت، والطواف به، والحج والعمرة، والوقوف بعرفة ومزدلفة، وإهداء البدن، وإن كان دخلها شيء كثير من شوائب الشرك والبدعة، ومن أمثلة ذلك أن نزاراً كانت تقول في إهلالها: لبيك اللهم لبيك، لبيك لا شريك لك ، إلا شريكاً هو لك، تملكه وما ملك، فأنزل الله تعالى: { ضرب لكم مثلا من أنفسكم هل لكم من ما ملكت أيمانكم من شركاء في ما رزقناكم فأنتم فيه سواء تخافونهم كخيفتكم أنفسكم كذلك نفصل الآيات لقوم يعقلون } (الروم:28).


ومنها ‏أن قريشًا كانوا يقولون‏: ‏نحن بنو إبراهيم وأهل الحرم، وولاة البيت وقاطنو مكة، وليس لأحد من العرب مثل حقنا ومنزلتنا ـ وكانوا يسمون أنفسهم الحُمْس ـ فلا ينبغى لنا أن نخرج من الحرم إلى الحل، فكانوا لا يقفون بعرفة، ولا يفيضون منها، وإنما كانوا يفيضون من المزدلفة وفيهم أنزل الله تعالى‏:‏ ‏{‏ثم أفيضوا من حيث أفاض الناس} ‏ (البقرة:199).‏.‏

هذا الوضع الذي كان سائدا في جزيرة العرب، حتَّم وجود رسالة سماوية تنتشل الناس من ضلالهم وتردهم إلى فطرتهم وتمحو مظاهر الشرك والوثنية من حياتهم، فكانت الرسالة الخاتمة على صاحبها أفضل الصلاة والسلام.



عبد المطلب جد الرسول صلى الله عليه وسلم


كان عبد المطلب من سادات قريش، محافظاً على العهود، متخلقاً بمكارم الأخلاق، يحب المساكين، ويقوم على خدمة الحجيج، ويطعم في الأزمات، حتى كان يطعم الوحوش والطير في رؤوس الجبال، وكان شريفاً مطاعاً جواداً، وكانت قريش تسميه الفياض لسخائه، وهو الذي عقد الحلف بين قريش وبين النجاشي.

وكان عبد المطلب يشغل منصب الرئاسة في قومه، فهو رئيس بني هاشم وبني المطلب في حرب الفجار، وكان في قومه شريفاً وشاعراً، ولم يدرك الإسلام.

وأسلم من أولاده، حمزة بن عبد المطلب ، و العباس ، و عاتكه ، و صفية ، ومن بناته أيضا: البيضاء أم حكيم ، برة بنت عبد المطلب ، و عاتكة أم عبد الله بن أبي أمية ، و صفية أم الزبير بن العوام ، وأروى أم آل جحش .

وكان عبد الله أحب الأبناء إلى قلب والده عبد المطلب حيث كانت له منزلة جليلة القدر، وحدث ذات مرة أن نذر عبد المطلب إن رزقه الله عشرة من الولد أن ينحر أحدهم، فلما رزقه الله عشرة من الولد، أقرع بينهم أيهم ينحر، فوقعت القرعة على عبد الله ابنه الأصغر، وكان أحب الناس إليه، فقال عبد المطلب: اللهم هو أو مائة من الإبل، ثم أقرع بينه وبين مائة من الإبل، فوقعت القرعة على مائة من الإبل. وهذه الحادثة فيها دلالة على حفظ الله تعالى لوالد النبي صلى الله عليه وسلم.


وبعد ذلك اختار عبد المطلب زوجة لابنه عبد الله ، وهي آمنة بنت وهب بن عبد مناف بن زهرة بن كلاب ، وكانت يومئذ تعد أفضل امرأة في قريش نسبًا وموضعًا، وأبوها سيد بني زهرة نسبًا وشرفًا، فزوجه بها، فبنى بها عبد الله في مكة، ثم خرج بعد أشهر من بنائه بآمنة ، يضرب مناكب الأرض ابتغاء الرزق، وذهب في رحلة الصيف إلى الشام، فذهب ولم يعد، وبعدها عادت القافلة تحمل أنباء مرضه، وبعدها خبر وفاته، وكانت وفاته قبل أن يولد رسول الله صلى الله عليه وسلم،.


ولما ولدت آمنة النبي صلى الله عليه وسلم أرسلت به إلى جده عبد المطلب تبشره بحفيده، فجاء مستبشرًا ودخل به الكعبة، ودعا الله وشكر له‏.‏ واختار له اسم محمد ـ وهذا الاسم لم يكن العرب يألفونه، لذلك سألوه: لم رغب عن أسماء آبائه؟ فأجاب: أردت أن يحمده الله في السماء، وأن يحمده الخلق في الأرض.

وقد رويت أخبار تبين مدى عناية عبد المطلب برسول الله صلى الله عليه وسلم بعد وفاة أمه آمنة ، فمن ذلك ما رواه أبو يعلى بإسناد حسن، أن عبد المطلب أرسل محمدا ذات مرة ليتبع إبلاً ضلت، فتأخر عليه حتى حزن حزنا شديدا، وعندما عاد محمد بالإبل أقسم ألا يبعثه في حاجة له أبدا ولا يفارقه بعد هذا أبدا.

ومما روي أيضا أن عبد المطلب كان يقرب رسول الله منه ، ولا يدع أحدا يدخل عليه وهو نائم، وكان لا ينام إلا ومحمد بجانبه، ولا يخرج من البيت إلا وهو معه، وكان له مجلس لا يجلس عليه غيره.

وظل عبد المطلب يحوط النبي صلى الله عليه وسلم ويضعه تحت رعايته، حتى أحس عبد المطلب بلحظة الفراق، فرأى من نفسه أن يعهد بكفالة حفيده إلى عمه أبي طالب ، ثم توفي عبد المطلب وعمر النبي صلى الله عليه وسلم ثمان سنوات


عدل سابقا من قبل زينا في الثلاثاء أغسطس 19, 2008 5:39 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد الشريف
مدير تحت التدريب
مدير تحت التدريب
avatar

لعييييييب
ذكر
عدد الرسائل : 782
العمر : 31
البلد : الشرقيه
العمل/الترفيه : اعمال حره
علم الدوله :
 دعاء :
المزاج :
الهوايه :
الجنسيه :
شيخك المفضل : محمد حسان
احترام قوانين المنتدى :
السٌّمعَة : 3
نقاط : 3603
تاريخ التسجيل : 16/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: سيرة الحبيب المصطفى   الأحد يوليو 20, 2008 1:28 pm

جزاكي الله كل خير زينا

_________________


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ellarasoulallah.wow3.info
زينا
مشرفه
مشرفه
avatar

انثى
عدد الرسائل : 628
البلد : Egypt
العمل/الترفيه : طالبة
علم الدوله :
 دعاء :
الجنسيه :
احترام قوانين المنتدى :
السٌّمعَة : 3
نقاط : 3523
تاريخ التسجيل : 05/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: سيرة الحبيب المصطفى   الخميس يوليو 24, 2008 4:43 am

جزاك الله كل خير أخي كوكي على مرورك الطيب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
badrstop
فى خدمتكم
فى خدمتكم
avatar


ذكر
عدد الرسائل : 2464
العمر : 31
البلد : الشرقيه
العمل/الترفيه : صاحب شركه
علم الدوله :
 دعاء :
المزاج :
الهوايه :
الجنسيه :
شيخك المفضل : محمد حسان
احترام قوانين المنتدى :
السٌّمعَة : 3
نقاط : 3974
تاريخ التسجيل : 04/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: سيرة الحبيب المصطفى   الثلاثاء يوليو 29, 2008 11:25 pm


جزاكى الله خيرا على موضوعك الجميل

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ellarasoulallah.wow3.info
محبة للدعوة
كول مميز
كول مميز
avatar

انثى
عدد الرسائل : 666
العمر : 28
البلد : الدقهلية
العمل/الترفيه : طالبة
علم الدوله :
 دعاء :
المزاج :
الهوايه :
الجنسيه :
شيخك المفضل : محمد حسين يعقوب
احترام قوانين المنتدى :
السٌّمعَة : 0
نقاط : 3484
تاريخ التسجيل : 01/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: سيرة الحبيب المصطفى   الأربعاء أغسطس 06, 2008 9:06 am

ماشاء الله يا زينا

موضوع مهم جدا ولا بد من تواجده في القسم بإذن الله

تثبيييييييييييييت

وان شاء الله تكمليه للآخر يا قمر واخحنا متابعين معاكي يا جميل

ربنا يجعله في ميزان حسناتك

بس ليه ملحوظة يا قمر ........ ممكن تخلي العناوين بلون تاني غير الشرح ؟؟؟؟؟؟؟

وربنا يكرمك يا جمييييييييل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://sona3mosta9bal.so.funpic.de/vb/index.php?styleid=25
زينا
مشرفه
مشرفه
avatar

انثى
عدد الرسائل : 628
البلد : Egypt
العمل/الترفيه : طالبة
علم الدوله :
 دعاء :
الجنسيه :
احترام قوانين المنتدى :
السٌّمعَة : 3
نقاط : 3523
تاريخ التسجيل : 05/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: سيرة الحبيب المصطفى   الثلاثاء أغسطس 19, 2008 6:15 am

خاتم الأنبياء

عن أبى هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "مثلى ومثل الأنبياء من قبلي كمثل رجل بني بنيانا فأحسنه وأجمله إلا موضع لبنة من زاوية من زواياه فجعل الناس يطوفون به ويعجبون له ويقولون: هلا وُضعت هذه اللبنة! قال: "فأنا اللبنة وأنا خاتم النبيين".



أعظم وصف وصفت به الخلقة والشكل العام لسيدنا الحبيب هو وصف هند بن أبى هالة ابن السيدة خديجة من زوجها الأول وهند هذا أخو السيدة فاطمة من أمها السيدة خديجة رضي الله عنهم جميعا ففي يوم قال الحسن بن على رضي الله عنهما صف لي الرسول صلى الله عليه وسلم يا خالي فكان وصف هند هو:

· كان صلى الله عليه وسلم فخما فخيما (اى له هيبة) يتلألأ وجه تلألؤ القمر في ليلة التمام.

· أطول من المربوع وأقصر من المشذب (اى متوسد الطول – ورغم ذلك كان صلى الله عليه وسلم إذا صار معه أحدا أطول منه رأى الرآى أن الرسول أطول).

· عظيم الهامة (أى مرفوع الرأس).

· رَجِل الشعر إن انفرقت عقيقته فرقها (أى شعره صلى الله عليه وسلم مسترسل ناعم ولو ظل بدون عمامته لنزل شعره على وجهه الشريف).
أسود الشعر (وفى إحدى المرات كان أبو بكر الصديق رضي الله عنه يساوى لسيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم شعره فأبطأ ثم قال لرسول الله عددت لك سبعة عشر شعره قد شابت يا رسول الله فاستغرب أبو بكر من ذلك فكيف يشيب
· الرسول صلي الله عليه وسلم ولا يزال عمره في ذلك الحين اثنين وأربعين عاما – وكان العرب في ذلك الزمان لم يشيبوا إلا بعد السبعين أو الثمانين – فما الذي عجل بشيبه إذن فقال صلى الله عليه وسلم شيبتنى هود وأخواتها مثل سورة التكوير والانفطار والنبأ ومشابهه من هذه السور التي تتحدث عن يوم القيامة وما فيها من رعب ومصارع (هلاك) السابقين من الأقوام وظلت السبعة عشر شعره هذه إلى أن انتقل صلى الله عليه وسلم إلى الرفيق الأعلى.
· يجاوز شعره شحمه أذنه إذا وفره (اى إذا لم يحلق صلى الله عليه وسلم شعر رأسه كان شعره ينزل على شحمه أذنه).
· أذج الحواجب (أى أن حواجبه مقترنة ومقوسة).
· أزهر اللون (أي أبيض بشيء من الحمرة).
· واسع الجبين أقني العرنين (أنفه طويل وهو ليس بالعريض أو المعقوف).
· له نور يعلوه يحسبه من لم يتأمله أن الشمس تطل من جبينه.
· كث اللحية.
· سهل الخدين (أى لم يكن ممتلئ الخدين أو مدور الوجه).
· ضليع الفم – عندما يتحدث صلى الله عليه وسلم يخرج الكلام من جميع فمه من تواضعه وتصفه السيدة عائشة رضي الله عنها عندما يتكلم وتقول "كأن كلماته حبات در انتظمت في عقد كان لا يسرد كلامه كما تسردون).
· مُفلّج الأسنان (أى غير مشبك الأسنان ورغم ذلك كان صلي الله عليه وسلم يستاك قبل كل صلاة).
دقيق المشربه (أى الشعر الدقيق من الصدر إلى السرة كالقضيب).
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زينا
مشرفه
مشرفه
avatar

انثى
عدد الرسائل : 628
البلد : Egypt
العمل/الترفيه : طالبة
علم الدوله :
 دعاء :
الجنسيه :
احترام قوانين المنتدى :
السٌّمعَة : 3
نقاط : 3523
تاريخ التسجيل : 05/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: سيرة الحبيب المصطفى   الثلاثاء أغسطس 19, 2008 6:17 am



· كان عنقه جيد دمية في صفاء (أى أن عنق الحبيب صلي الله عليه وسلم ملساء ولمن ينظر إليها يجدها تعكس الضوء).
· معتدل الخلقة بادن متماسك (غير نحيف ومتماسك: أى البطن والصدر فى حالة استواء أى بدون كرش).
· عريض الصدر.
· بعيد ما بين المنكبين.
· ضخم الكراديس (أى عظم الصدر).
· أنور متجرد (اى لم يتكشف من جسده عضو إلا ينير).
· عاري الثديين والبطن (أى بدون شعر).
· طويل الزندين (الذراعين).
· رحب الراحة (واسع اليد).
· سائل الأطراف (ذو أصابع إنسيابية).
· مسيح القدمين (ناعم ولين القدمين وباطن القدم غير ملامس للأرض).
· إذا زال قلعا (أى عندما يخطو كأنه ينزع قدمه الشريفة من رمل وكأنما تطوى له الأرض طيا فعندما يسير يبدو كأنه ينحدر من منزل عالي. وعندما يسير مع الصحابة كان يرأف بهم ويطلب منهم أن يسبقوه ويقول لهم دعو ظهري لملائكة ربى).
إذا التفت يلتفت جميعا (أى لو تحدث مع آخرين يلتف صلى الله عليه وسلم بكامل جسمه).

· خافض الطرف (نظره إلى الأرض أطول من نظره إلى السماء صلى الله عليه وسلم من رآه هابه ومن خالطه أحبه يقول من يصفه: " لم أر قبله ولا بعده مثله صلي الله عليه وسلم" فهذا كان وصف سريع لهند بن أبى هالة لسيدنا الحبيب صلى الله عليه وسلم .
· وكان رسول الله صلي الله عليه وسلم إذا سُر استنار وجهه حتى كأنه قطعة قمر.
· وعن أنس بن مالك قال: دخل علينا النبي صلى الله عليه وسلم فنام عندنا. فعرق، وجاءت أمى بقارورة فجعلت تسلت العرق فيها فاستيقظ النبي صلى الله عليه وسلم فقال: "يا أم سليم ما هذا الذي تصنعين؟ قالت: هذا عرقك نجعله في طيبنا وهو من أطيب الطيب (العطر) وفى رواية انه قال: ففزع النبي صلى الله عليه وسلم فقال: ما تصنعين؟ يا أم سليم!" فقالت: يا رسول الله! نرجو بركته لصبياننا قال "أصبت".
· بمولد الحبيب صلي الله عليه وسلم جاء الأمان لأهل الأرض فمن أجله لم يدمر الله عز وجل الأرض كما دمر الأمم السابقة إكراما لرسوله الكريم.
· وأكرمنا الله سبحانه وتعالى برسوله صلى الله عليه وسلم لأنه جعلنا خير أمه أخرجت للناس. لأننا أتباعه صلى الله عليه وسلم .
· وأيضا جعل الله عز وجل الصلاة والسلام على نبيه مقرونة بشهادة التوحيد.
كما أن الله سبحانه وتعالى لم يجعله صلي الله عليه وسلم رحمة للمسلمين فقط بل وأيضا للعالمين.
وقد سأل الرسول صلى الله عليه وسلم ربه ألا يجعل هلاك أمته بسنة عامة (أى طلب من ربه ألا يحدث للأمة مجاعة وتموت بسببها). قال فأعطنيها (وبفضل الله لا يزال في الأمة الإسلامية خير كثير وان القضية المُسلَم بها إنشاء الله أن الأمة المحمدية لن تهلك بمجاعة) وسأل صلى الله عليه وسلم الله عز وجل بألا يسلط عليهم أحدا من غير جلدتهم فيستبيح بيضتهم فأعطانيها ربى (أى ألا يسلط الله عز وجل على الأمة الإسلامية أحد من خارجها أى أن أمة الإسلام لن تهلك على يد أجنبى فحققها الله عز وجل)، وسألت ربى ألا يهلكهم كما أهلك الأمم من قبلهم فاعطانيها (أى سأل ربه عز وجل ألا تهلك أمة الإسلام مثلما أهلكت الأمم السابقة عاد وثمود وغيرها فحققها الله عز وجل لرسوله)، وسألت ربى ألا يلبثهم شيعا وألا يذيق بعضهم بأس بعض فمنعنيها (بمعنى أن النبي صلي الله عليه وسلم سأل ربه ألا تتفرق أمته وألا يختلف بعُضهم بعضا فمنعها منه ربه) إذن فمن الطبيعي أن يحدث إختلاف في الأمة الإسلامية وهذا أمر وارد. المهم أن يكون هدفهم جميعا نشر دعوتهم الإسلامية.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زينا
مشرفه
مشرفه
avatar

انثى
عدد الرسائل : 628
البلد : Egypt
العمل/الترفيه : طالبة
علم الدوله :
 دعاء :
الجنسيه :
احترام قوانين المنتدى :
السٌّمعَة : 3
نقاط : 3523
تاريخ التسجيل : 05/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: سيرة الحبيب المصطفى   الثلاثاء أغسطس 19, 2008 6:23 am




وإنك لعلى خلق عظيم


كان النبي صلي الله عليه وسلم يمتاز بفصاحة اللسان وبلاغة القول وكان الحلم والإحتمال والعفو عند المقدرة والصبر على المكاره صفات أدَبه الله بها وكل حليم قد عُرفت منه زلة وحُفظت عنه هفوة ولكنه صلي الله عليه وسلم لم يزد مع كثرة الأذى إلا صبرا وعلى إسراف الجاهل إلا حلما.




قالت عائشة: ما خُير رسول الله صلى الله عليه وسلم بين أمرين إلا اختار أيسرهما ما لم يكن إثما فان كان إثما كان أبعد الناس عنه وما انتقم لنفسه إلا أن تنتهك حرمة الله فينتقم لله بها وكان أبعد الناس غضباً وأسرعهم رضا.

وكان من صفاته الجود والكرم وكان يعطى عطاء من لا يخاف فقراً قال ابن عباس كان النبي صلى الله عليه وسلم أجود الناس وكان أجود ما يكون في رمضان حين يلقاه جبريل وكان جبريل يلقاه في كل ليلة من رمضان فيدارسه القرآن فرسول الله صلى الله عليه وسلم أجود بالخير من الريح المرسلة".

وكان أشجع الناس ثبت فى المواقف الصعبة التى فر منها الأبطال ... أكثر من مرة وهو ثابت لا يبرح ومقبل لا يدبر ولا يتزحزح. وكان أشد الناس حياء وقال أبو سعيد الخدرى: كان أشد حياء من العذراء في خدرها وإذا كره شيئا عُرف في وجهه وكان لا يثبت نظره في وجه أحد خافض الطرف لا يشافه أحدا بما يكره حياء وكرم نفس وكان لا يسمى (يذكر أسمه) رجلا بلغ عنه شيء يكرهه بل يقول "ما بال أقوام يصنعون كذا".

وكان أعدل الناس وأعفهم وأصدقهم لهجة وأعظمهم أمانة، إعترف له بذلك محاوروه وأعداؤه وكان يسمى قبل نبؤته الأمين ويُتحاكم إليه في الجاهلية قبل الإسلام.


وكان أشد الناس تواضعاً وأبعدهم عن الكبر، يمنع عن القيام له كما يقومون للملوك وكان يعود المساكين ويجالس الفقراء ويجيب دعوة العبد ويجلس في أصحابه كأحدهم قالت عائشة: كان يخصف نعله (يضع رقع فى النعل) ويخيط ثوبه ويعمل بيده كما يعمل أحدكم في بيته وكان بشرا من البشر يفلى ثوبه (ينظفه مما قد يعلق به من حشرات) ويحلب شاته ويخدم نفسه.

كان أوفى الناس بالعهود وأوصلهم للرحم وأعظمهم شفقة ورأفة ورحمه بالناس وأحسن الناس عشرة وأدبا وأبسط الناس خلقا وأبعدهم من سوء الأخلاق لم يكن فاحشا ولا متفحشا ولا لعانا ولا صخابا في الأسواق ولا يجزى السيئة بالسيئة ولكن يعفو ويصفح وكان لا يدع أحدا يمشى خلفه وكان لا يترفع على عبيده وإمائه في مأكل ولا ملبس ويخدم نفسه ولم يقل لخادمه أُف قط ولم يعاتبه على فعل شيء أو تركه وكان يحب المساكين ويجالسهم ويشهد جنائزهم ولا يحقر فقيرا لفقره.
وكان النبي صلى الله عليه وسلم جملًة مُحلَى بصفات الكمال المنقطعة النظير وأدّبه ربه فأحسن تأديبه حتى خاطبه مثنيا عليه فقال " وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ " ومنحه الله عز وجل هذه الصفات مما قرب إليه النفوس وحببه إلى القلوب.

وصيره قائدا تهوى إليه الأفئدة وآلان من شكيمة قومه بعد الإباء والرفض حتى دخلوا في دين الله أفواجا.

أسماء النبي ( صلى الله عليه وسلم)


عن محمد بن جبير بن مطعم عن أبيه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "أن لي أسماء أنا محمد، وأنا أحمد، وأنا الماحي الذي يمحو الله بى الكفر وأنا الحاشر الذي يُحشر الناس على قدمي وأنا العاقب الذي ليس بعده أحد" وقد سماه الله رءوفا رحيما".

وقال العلماء المراد بالماحي هو محو الكفر من مكة والمدينة وسائر بلاد العرب وما زوي له صلى الله عليه وسلم من الأرض.

وجاء في حديث آخر أن تفسير الماحي بأنه الذي مُحيت به سيئات من اتبعه ويقول الله تعالى " قُل لِلَّذِينَ كَفَرُواْ إِن يَنتَهُواْ يُغَفَرْ لَهُم مَّا قَدْ سَلَفَ وَإِنْ يَعُودُواْ فَقَدْ مَضَتْ سُنَّةُ الأَوَّلِينِ " الأنفال 38 وفى الحديث الصحيح "الإسلام يهدم ما كان قبله".

وقوله "أنا الحاشر الذي يحشر الناس على عقبى" أي على أثري، أي أنه يحشر قبل الناس.

وأما العاقب ففسره في الحديث بأنه ليس بعده نبي أى جاء ... ومن أسمائه الأمين وكانت قريش تدعوه به قبل نبوته.

ومن أسمائه: المقفى ونبي التوبة ونبي الرحمة. قال النووي أما "نبي التوبة ونبي الرحمة ونبي المرحمة" فمعناها متقارب ومقصودها انه صلي الله
عليه وسلم جاء بالتوبة وبالتراحم قال الله تعالى " مُّحَمَّدٌ رَّسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاء عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاء بَيْنَهُمْ تَرَاهُمْ رُكَّعًا سُجَّدًا يَبْتَغُونَ فَضْلًا مِّنَ اللَّهِ وَرِضْوَانًا سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِم مِّنْ أَثَرِ السُّجُودِ ذَلِكَ مَثَلُهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَمَثَلُهُمْ فِي الْإِنجِيلِ كَزَرْعٍ أَخْرَجَ شَطْأَهُ فَآزَرَهُ فَاسْتَغْلَظَ فَاسْتَوَى عَلَى سُوقِهِ يُعْجِبُ الزُّرَّاعَ لِيَغِيظَ بِهِمُ الْكُفَّارَ وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ مِنْهُم مَّغْفِرَةً وَأَجْرًا عَظِيمًا" الفتح 29 – " ثُمَّ كَانَ مِنَ الَّذِينَ آمَنُوا وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ وَتَوَاصَوْا بِالْمَرْحَمَةِ" البلد 17 وفى حديث آخر "نبي الملاحم" لأنه صلى الله عليه وسلم بعث بالقتال.
ومن أسمائه في القرآن "الشاهد والمبشر، النذير المبين، الداعي إلى الله، السراج المنير، المُذكر والرحمة والنعمة والهادي والشهيد والأمين والمزمل والمدثر"، ومن أسمائه المشهورة أيضا المختار المصطفي والشفيع والمشفع والصادق والمصدوق.
أما كنيته صلى الله عليه وسلم فكان يكنى أبا القاسم بولده القاسم وكان أكبر أولاده واختلف هل مات قبل البعثة أو بعدها. عن أنس رضي الله عنه قال كان النبي صلى الله عليه وسلم في السوق فقال رجل يا أبا القاسم فالتفت النبي صلى الله عليه وسلم فقال سموا بأسمى ولا تكنوا بكنيتي.




منقووووووووووووووووووووووووووووووووووول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محبة للدعوة
كول مميز
كول مميز
avatar

انثى
عدد الرسائل : 666
العمر : 28
البلد : الدقهلية
العمل/الترفيه : طالبة
علم الدوله :
 دعاء :
المزاج :
الهوايه :
الجنسيه :
شيخك المفضل : محمد حسين يعقوب
احترام قوانين المنتدى :
السٌّمعَة : 0
نقاط : 3484
تاريخ التسجيل : 01/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: سيرة الحبيب المصطفى   الأربعاء سبتمبر 03, 2008 2:53 pm


اللهم صلي وسلم وبارك عليك يا سيدي يارسول الله

ربنا يبارك فيكي يازينا يارب ويجعله في ميزان حسناتك

ومنتظرين البقية ان شاء الله ياقمر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://sona3mosta9bal.so.funpic.de/vb/index.php?styleid=25
سمر بدر
نائب المدير
نائب المدير
avatar


انثى
عدد الرسائل : 959
العمر : 31
البلد : سوهاج
العمل/الترفيه : باحثه اجتماعيه
علم الدوله :
 دعاء :
الجنسيه :
شيخك المفضل : محمود المصرى
احترام قوانين المنتدى :
السٌّمعَة : 3
نقاط : 3722
تاريخ التسجيل : 16/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: سيرة الحبيب المصطفى   الأربعاء يناير 07, 2009 1:49 am

الله اكبر
تسلمي زينا ع الموضوع

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ellarasoulallah.wow3.info/profile.forum
زينا
مشرفه
مشرفه
avatar

انثى
عدد الرسائل : 628
البلد : Egypt
العمل/الترفيه : طالبة
علم الدوله :
 دعاء :
الجنسيه :
احترام قوانين المنتدى :
السٌّمعَة : 3
نقاط : 3523
تاريخ التسجيل : 05/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: سيرة الحبيب المصطفى   الأربعاء مارس 09, 2011 7:09 pm

جزاكم ربي خير الجزاء على مروركم الطيب

ارق تحياتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
سيرة الحبيب المصطفى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
محمد رسول الله :: المواضيع المميزه :: اهم المواضيع -
انتقل الى: